تنزيل
0 / 0
613701/12/2018

ميراث الجدّ ، ومعنى قول ابن عباس : أما هو ، فإنه أنزله أبا !!

السؤال: 294139

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ” خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه عاصباً رأسه بخرقة ، فقعد على المنبر ، فحمد الله ، وأثنى عليه ثم قال: ( إنه ليس من الناس أحد أمن علي في نفسه وماله من أبي بكر بن أبي قحافة ، ولو كنت متخذا من الناس خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا، ولكن أخي وصاحبي ، ولكن أخوة الإسلام أفضل ، سدوا كل خوخة في هذا المسجد غير خوخة أبي بكر ). قال ابن عباس: أما هو فإنه أنزله أباً ” من صحيح البخاري . السؤال: الحديث واضح بالنسبة لي إلا قول ابن عباس رضي الله عنهما لما قال: ” أما هو فإنه أنزله أبا” لم أفهمه ، فماذا يقصد ؟ وما المناسبة أو علاقة كلامه بهذا الحديث ؟ وفي هذا الموضع بالتحديد ؟

ملخص الجواب

إذا كان للميت إخوة أشقاء أو لأب فإنهم يسقطون بالجد على الراجح كما يسقطون بالأب ، وكما يسقط الإخوة من الأم.  

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وبعد.

روى البخاري في ” بَابُ مِيرَاثِ الجَدِّ مَعَ الأَبِ وَالإِخْوَةِ ” (6738) عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ:

” أَمَّا الَّذِي قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( لَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا مِنْ هَذِهِ الأُمَّةِ خَلِيلًا لاَتَّخَذْتُهُ، وَلَكِنْ خُلَّةُ الإِسْلاَمِ أَفْضَلُ ) أَوْ قَالَ: ( خَيْرٌ ) فَإِنَّهُ أَنْزَلَهُ أَبًا، أَوْ قَالَ: قَضَاهُ أَبًا ” .

وروى أيضا (3658) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ، قَالَ: ” كَتَبَ أَهْلُ الكُوفَةِ إِلَى ابْنِ الزُّبَيْرِ فِي الجَدِّ، فَقَالَ: أَمَّا الَّذِي قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( لَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا مِنْ هَذِهِ الأُمَّةِ خَلِيلًا لاَتَّخَذْتُهُ ) أَنْزَلَهُ أَبًا- يَعْنِي أَبَا بَكْرٍ.

وروى البيهقي (12417) في ” بَابُ مَنْ لَمْ يُوَرِّثِ الْإِخْوَةَ مَعَ الْجَدِّ ” عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: جَعَلَهُ الَّذِي قَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( لَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا لَاتَّخَذْتُهُ خَلِيلًا )- يَعْنِي أَبَا بَكْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ – جَعَلَ الْجَدَّ أَبًا .

والمعنى: أن ابن عباس وابن الزبير رضي الله عنهم يقضيان في الجد أنه بمنزلة الأب في الميراث، وأنه يسقط الإخوة، ويحتجان على ذلك بقول أبي بكر رضي الله عنه، ويقولان: إن من يقول ذلك – وهو أبو بكر – هو من قال فيه النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:  لَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا مِنْ هَذِهِ الأُمَّةِ خَلِيلًا لاتخذت أبا بكرٍ خَلِيلًا  .

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:

” قَوْلُهُ : ” بَابٌ مِيرَاثُ الْجَدِّ مَعَ الْأَبِ وَالْإِخْوَةِ ” الْمُرَادُ بِالْجَدِّ هُنَا : مَنْ يَكُونُ مِنْ قِبَلِ الْأَب.

وَالْمُرَادُ بِالْإِخْوَةِ : الْأَشِقَّاءُ وَمِنَ الْأَبِ .

وَقَدِ انْعَقَدَ الْإِجْمَاعُ عَلَى أَنَّ الْجَدَّ لَا يَرِثُ مَعَ وُجُودِ الْأَبِ ” انتهى .

وقد اختلف الصحابة رضي الله عنهم ، في ميراث الجد مع الإخوة ؛ فاختار ابن عباس قول أبي بكر الذي أنزله منزلة الأب، فيسقط جميع الإخوة والأخوات من جميع الجهات، كما يسقطهم الأب.

ويقول ابن عباس : إن الذي قال بذلك هو من قال فيه النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:   لَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا مِنْ هَذِهِ الأُمَّةِ خَلِيلًا لاتخذت أبا بكرٍ خَلِيلًا  .

فمن هو أعلى رتبة ، وأعظم فضلا وعلما منه ، حتى أتابعه على قوله؟!

فعلى ذلك ؛ إذا كان للميت إخوة : أشقاء ، أو لأب ، فإنهم يسقطون بالجد على الراجح ، كما يسقطون بالأب ، وكما يسقط الإخوة من الأم، وهو قول أبي بكر الصديق ، وأبي موسى ، وابن عباس ، وأربعة عشر من الصحابة رضي الله عنهم.

وينظر السؤال رقم : (240582) .

والله أعلم .

المصدر

موقع الإسلام سؤال وجواب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟

answer

موضوعات ذات صلة

at email

النشرة البريدية

اشترك في النشرة البريدية الخاصة بموقع الإسلام سؤال وجواب

phone

تطبيق الإسلام سؤال وجواب

لوصول أسرع للمحتوى وإمكانية التصفح بدون انترنت

download iosdownload android