تنزيل
0 / 0
942426/09/2017

يسأل عن توثيق الرضاع وكتابة عقد به .

السؤال: 265195

هل من الممكن عمل عقد رسمي الرضاع ؛ لأن الناس بعضهم أو كثير منهم قد لا يقول لأولاده عن قرابتهم بالرضاع فتختلط الأنساب مع الأيام

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وبعد.

أولا :

ينبغي إشهار أمر الرضاعة ، حتى لا يتزوج رجل من امرأة لا تحل له ، فإن وُثّق بالكتابة فهذا أمر جيد ، وقد نص على ذلك جمع من أهل العلم .

قال أبو الفضل الحنفي :

“وَيَجِبُ عَلَى النِّسَاءِ أَنْ لَا يُرْضِعْنَ كُلَّ صَبِيٍّ مِنْ غَيْرِ ضَرُورَةٍ، فَإِنْ فَعَلْنَ : فَلْيَحْفَظْنَهُ ، أَوْ يَكْتُبْنَهُ احْتِيَاطًا” انتهى من “الاختيار لتعليل المختار ” (3/120) .

وسئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء :

هل أكتب أمر إرضاعي لهذا الطفل في الوصية ، حتى لا يحدث خطأ في الزواج بعد مماتي ؟ فقد يكون هناك شخص لا يعلم بأمر الرضاع هذا ، ويقع في تزويج الأبناء ، أو أحدهما من بعض .

فأجابوا : ” لا مانع من كتابة أمر الرضاعة حتى لا يخفى ” انتهى من “فتاوى اللجنة الدائمة” (21/63) .

والله أعلم .

المصدر

موقع الإسلام سؤال وجواب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟

at email

النشرة البريدية

اشترك في النشرة البريدية الخاصة بموقع الإسلام سؤال وجواب

phone

تطبيق الإسلام سؤال وجواب

لوصول أسرع للمحتوى وإمكانية التصفح بدون انترنت

download iosdownload android
at email

النشرة البريدية

اشترك في النشرة البريدية الخاصة بموقع الإسلام سؤال وجواب

phone

تطبيق الإسلام سؤال وجواب

لوصول أسرع للمحتوى وإمكانية التصفح بدون انترنت

download iosdownload android